موت مؤجل للشاعر محمود جمعة. التنوير _ eltanwer

موت مؤجل للشاعر محمود جمعة. التنوير _ eltanwer
مشاركة الموضوع :

لم أكن أنوي الموتً حياَ
لكننى أُرغمتُ
الصمتُ يسكن غرفتى
و جبهتى معقودة الجبين
لحظات .. و دخلت أبنتى الكبرى
ألقتْ السلامَ نهنات خُضر
قرأتْ ما تيسر من أشعارى
ثم غادرتْ كسيرة
الإضاءةُ تملأ الغرفةً
و الظلامُ يملأُنى
حين جلست أبنتى الوسطى على السرير بجانبى
مدتْ ذراعها تحت رقبتى
مالتْ عليّ
و طبعتْ قبلةَ دامعةَ على وجنتىِ
لم تنطق بكلمة
فقط ابتسمتْ
و حين توردت وجنتى إثر قبلتها
سحبتْ ذراعها
أطفأتْ النور
و انسحبتْ فى هدوء..
الليلُ لا ينتهى
و أجدنى أتمتم لا يسمعنى سواى
أُلقى أشعاراً لم أكتبها حياً
عن الموت و الحياة و الحب
كان أبنى يصبُ الماءَ فى كوبٍ زجاجي
يرقد فوق منضدة بالجوار
ثم يغرس فيها ثلاثة ورودٍ ذابلات
كان يهبها حياةً
لم يستطع أن يمنحنى إيّاها
ثم ألتفتَ ينظرُ إليّ
و صامتاً رحل
وحدي أصاحب الموت حياً
فيرفض صحبتي

فى الصباح
حين تفتحتْ الزهرات
أضاءت بداخلى قصيدة
لم أكن لأكتبها
لو ما نويت الموت حياً
#محمود_جمعة

مشاركة الموضوع :
الشاعره هدى غريب

الشاعره هدى غريب

هدى غريب شاعرة تعمل في مجال الصحافة مدير مركز التنوير لتنمية المهارات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × اثنان =