ضرورة ترشيد استهلاك الكهرباء ببيت ثقافة جنيفة

 

 

 

 

محمد السمان 

أقام بيت ثقافة جنيفة محاضره بعنوان ( ضرورة ترشيد استهلاك الكهرباء ) حاضرها ا.خالد ابراهيم عبد الشافي بمدرسة طلعت حرب الاعداديه والذي أوضح أن تقنين الطاقة الحل الأمثل للحد من الأضرار البيئية الناتجة عن توليد الكهرباء باستخدام الطرق التقليدية كالفحم والوقود الأحفوري، وغيرها، فعلى الرغم من انخفاض تكلفتها، إلّا أنّ ضررها على البيئة وكوكب الأرض كبير جداً، وتؤدّي زيادة استخدام الكهرباء إلى زيادة الانبعاثات الناتجة من محطات توليد الطاقة عند حرق الوقود الأحفوري، وهو ما ينتج عنه كميات كبيرة من غاز ثاني أكسيد الكربون المسؤول عن حبس الحرارة في الغلاف الجوي، وقد أفاد العلماء أنّ متوسط درجة الحرارة على سطح كوكب الأرض قد ارتفع بما يزيد على 0.5° درجة مئوية عمّا كانت عليه في نهاية ثمانينيات القرن التاسع العشر، وإلى جانب مساهمتها في الاحتباس الحراري، تتسبب انبعاثات احتراق الوقود كغاز ثاني أكسيد الكبريت، وأكاسيد النيتروجين، والهيدروكربونات في تلوث الهواء، والماء، والتربة، والذي بدوره يؤدّي إلى إصابة البشر بأمراض الجهاز التنفسي وغيرها، وتلف المحاصيل الزراعية كما يؤدّي ترشيد استهلاك الكهرباء إلى التقليل من استخدام وسائل النقل المختلفة لنقل الوقود الأحفوري من مواقع الحفر،

حيث إنّ هذه الوسائل بما في ذلك الشاحنات، والطائرات، والقطارات، والقوارب تتطلّب وقوداً إضافياً لتتحرك، ويؤدّي احتراق هذا الوقود إلى انبعاث كميات أخرى من الغازات تزيد من ظاهرة الاحتباس الحراري لذا لا بدّ من طرح وسائل لتقليل استهلاك الكهرباء، مما يعني انخفاض انبعاث الغازات الدفيئة، وانخفاض انسكابات النفط خلال عملية استخراجه أو نقله، وبالتالي الحصول على هواء نظيف ونقي، ومياه نظيفة، وطعام صحي-

شاهد أيضاً

الاستعدادات النهائية للمهرجان المصري الاماراتي الثاني للهجن والتراث

يتابع الفنان هشام عطوه رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة ،بالنيابة عن الدكتورة نيفين الكيلانى وزيرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × أربعة =