السر مات

بقلم..علاء الدين علي 

رثائي فيك ياسري 

سؤال القبر عن موتي 

لما ماتوا 

الست تسمي كتمانا ؟ 

ايا من كنت تسترني 

بدونك صرت عريانا 

لماذا قتلت في بئري ؟ 

اراك اليوم اعلانا 

بأن النجم قد صار 

بأرضي البور مختلفا 

وللأنوار ظمآنا وأن 

سمائي يعلوها 

قتيم الأسود الحالك 

فلا اشعاعي يقربها 

ولا بدري لينهيها 

وأن الصخر في بحري 

اراق دماء اسفاري 

فمات الحرف في كلمي 

وصدري ضاق احمالا 

فكيف لعبرتي تملأ 

بحار الدنيا اكملها 

لأعبر فوق احزاني

فسري مات اظهرني 

بما خبأت ازمانا 

فهل من مات نحييه ؟ 

ونحن الموتي لو نعلم 

بلا سر 

نعانق فيه دنيانا 

 

شاهد أيضاً

“مايحيرني دائما “قصيدة للشاعر أحمد عايد .

ما_يحيِّرني_دائما ما يُخوِّفني حين اُلقي السَّلام عليكِ وأرحلُ: أنَّ الوحيد يخافُ الوجعْ ما يُطمئنني كلما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 + 17 =