ثقوبٌ من الصفحة القديمة

بقلم الشاعر/ مؤمن سمير
الخوفُ : تقطيبةُ أبي في الصورةِ كلما انقطعَ النورُ.
الشجرةُ : حَطَّابٌ يحفرُ تحت الظل.
الحانةُ : الثلوجُ تهوي
والأسئلةُ معلقةٌ في النوافذ.
الفَدَاحَةُ : إغلاقُ ساقيْكِ حتى يهلَّ الصباح.
الشِعرُ: بيتٌ في صحراءَ بعيدة
في آخر ردهاتِهِ قطرة ماءٍ
مسمومة.
الشعبُ : لُقَيْماتٌ تنبِضُ في الطبق الكبير.
الصديقُ : يضحكُ ويبكي كلما بَصَّ في قلبي.
المَشَّاءُ: شاعرٌ فاتهُ السِرُّ.
النبيذُ: بئرٌ رائقةٌ والميتُ يضحك في القاع.
البحرُ: حصانٌ مجنَّحٌ ينسى سيقانه في المذبحةِ.
واللغةُ : رداءٌ مثقوب.

شاهد أيضاً

“مايحيرني دائما “قصيدة للشاعر أحمد عايد .

ما_يحيِّرني_دائما ما يُخوِّفني حين اُلقي السَّلام عليكِ وأرحلُ: أنَّ الوحيد يخافُ الوجعْ ما يُطمئنني كلما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × أربعة =