وفاة الكاتب الصحفي ابراهيم نافع بعد صراع مع المرض

وفاة الكاتب الصحفي ابراهيم نافع عن عمر يناهز 84 عام بعد صراع مع المرض حيث كان يعاني من امراض سرطانية .
كانت آخر كلمات الكاتب الكبير قبل دخوله في غيبوبة وقبل إجراءه العملية الاخيرة باستئصال 70% من البنكرياس، وأجزاء من المعدة، هى تمنيه العودة لمصر، حيث قالت الإعلامية علا بركات، زوجة الكاتب الراحل إن آخر الكلمات التى نطق بها قبل تدهور حالته الصحية وإجرائه العملية الجراحية، هى تمنيه العودة لمصر، وأن يعيش أيامه الأخيرة فى بلده، مضيفة أن إبراهيم نافع قال لهم نصًا: “كده كفاية غربة وأتمنى أن أعيش أيامى الأخيرة فى بلدى”، وذلك قبل إجرائه عملية جراحية دقيقة.

إبراهيم نافع (السويس، 12 يناير 1934 – دبي، 1 يناير 2018)،[1] حصل على ليسانس الحقوق عام 1956 من جامعة عين شمس، وعمل بعد تخرجه بوكالة رويتر، ثم محررا بالإذاعة ،ثم محررا اقتصاديا بجريدة الجمهورية ثم رئيسا لقسم الاقتصاد بجريدة الأهرام فمساعدا لرئيس التحرير فرئيسا لتحرير الأهرام عام 1979 ثم رئيسا لمجلس الإدارة، ورئيسا للتحرير بالأهرام عام 1984 حتى هذا الحين وقدأجري أحاديث صحفية هامة مع عدد كبير من رؤساء وملوك العالم ورؤساء الوزارات، وله العديد من المقالات في تحليل وشرح القضايا القومية والعالمية البارزة في مجال السياسة والاقتصاد قام بتأليف عدد من الكتب منها رياح الديمقراطية وسنوات الخطر كما قام أيضا بترجمة كتاب “شركاء في التنمية”.
مت إقالته من منصبه في رئاسة مجلس إدارة ورئاسة تحرير الأهرام في يوليو 2005. وهو رئيس مجلس إدارة المنظمة العربية لمناهضة التمييز، والتي توجه اهتمامها بشكل خاص لفضح كافة صور التمييز والعنصرية في دولة إسرائيل.

شاهد أيضاً

الاستعدادات النهائية للمهرجان المصري الاماراتي الثاني للهجن والتراث

يتابع الفنان هشام عطوه رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة ،بالنيابة عن الدكتورة نيفين الكيلانى وزيرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

9 + ثمانية عشر =