كنتو فين

بقلم عمرو اللمعي.

كنتوا فين 

لما دوبنا في الشوارع

 وإتنفخنا ب الوعود

 وإتحبسنا في الجرايد وإترمينا في السجون

إسألوا عنا الزنازين القديمه

 إللي دابت من بكانا 

والمناضل إللي فارق

 قبل مايكمل معانا 

والشتا وقت التجلي والرصاصه ال تسعه مللي

وإللي تايه في الحواري 

إسالوا عنا الجواري 

جوه في عموم الحواري 

والمراكب النهاري 

ع الشطوط في إسكندريه 

وإللي باقي م المهيه والمرتب والمعاش 

قطر بنها الساعه سته 

لما يركبنا ببلاش 

المصانع وإللي فيها إلا رتبه المدير 

والمراتب إللي دابت م البكا فوق السرير 

والقصايد إللي فاضله م الفرزدق

والقوافي إللي باقيه من جرير  

إسألوا عنا الحصير 

في القطور و سنتريس 

والشوارع لما تفضي إلا من صوت الشاويش 

والعروسه والعريس في ميدان الأربعين 

وإللي مات عشان نعيش 

وإللي عاشوا ميتين

شاهد أيضاً

كأس العرب: تونس تواجه الجزائر في نهائي البطولة بعد إقصائهما مصر وقطر

الألم بحد ذاته هو حب الألم ، المشاكل البيئية الرئيسية ، لكني أعطي هذا النوع من الوقت للتراجع ، بحيث يكون هناك بعض الألم والألم العظيمين. هذا يعني أن الجلاد سيرغب في تعليق سعر الرسوم المتحركة القوي. يبدو الأمر كما لو أن الأطفال يقاتلون من أجل الغد الأصعب. إنه يحب أن يبدأ المرض ولكن الدببة بحاجة إلى تزيين كتلة الفقر. الرعاية الصحية يحتاج إلى العناية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة + 16 =