احتمالات

  شعر / صباح هادى 

 يا رفقة الروح انبرت عنك احتمالات

بسهم الحزن تقتلنى

لمَ إصرارك الأبدى كى يبقى

هو المفتاح للذكرى

لماذا راحة الأيام تأخذ راحنا منّا

وتلفظنا بلا ذكرى

إلى أقطابنا المشبوبة الحبلى

 بطعم التوبة المكلومة السكرى

وتتركنا نواجه كهفنا المملوء بالحيات

يا فكرا تبادر فى عيون الكون مئذنة

من الأحلام ترفض روعة البشرى

وترقص وحدها فى الطل

تاركة مؤذنها يضاجع زهرة الصبار

والمر المرابط فى بحار العشق

أمسية ترجع حزنها الذكرى

 1

إن شئت فاهجرنى

 وبدل راحة العشق

 براح من رحيق النار

واقتلنى بسوط من سياط البغض

وانحرنى على عتبات هذا العمر

مهملة بلا شجر يظللنى

2

يا فارسا تحتار فيك صبابة الشعراء

ليس الوصف يكفينى

ولا يكفيك أنك يا رحيق الروح تسكن مئزر الدم

وتسبح فى وريد القلب من غصن  إلى غصن

 وتسعد بامتزاج الشوق مخترقا

 أنين القلب منطلقا

مع الأحزان من وتر إلى وتر

شاهد أيضاً

“مايحيرني دائما “قصيدة للشاعر أحمد عايد .

ما_يحيِّرني_دائما ما يُخوِّفني حين اُلقي السَّلام عليكِ وأرحلُ: أنَّ الوحيد يخافُ الوجعْ ما يُطمئنني كلما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × 4 =