داوي جراحك

بقلم الكاتب الصحفي / السيد الشافعي

داوى جراحك

افعل شيئا تحرك

وتحرر من قيد يدميك

لاتخشى فالأسوء صمتك

والخوف يحالف ماضيك

حاول أن تصبح إنسانا

وتخلى عن ما يفنيك

واطرد أهوامك من رأسك

وتعالى عما يشفيك

هل داوى جرحك كتمانك

والصمت دواء يشفيك

الدنيا تتفاقم من حولك

وأنين جراحك يلهيك

انهض يا ساهى من نومك

وتخلى عن ضعف يفنيك

واصح من أمسك او يومك

هل حالك هذا يرضيك

هل ترضى أن تبقى جريحا

وعيون الخلق تعزيك

ورفقا تتسائل من حولك

من نفسك هل لا تحميك

شيطانك هذا هل يهدأ

ونيران جراحك تكويك

ورياح تقصف آمالك

والشعر لقلمك يشكيك

هل تبحث حقا عن ذاتك

أم أنك تمحو ما ضيك

مابالك تأبى أن تصحو

وكأن الموت يناديك

كسر أبواب حجرتك

واترك أحبابك تأتيك

واشك من جرحك دوما

فالصمت يزيد مآسيك

وتخلى عن هذا الماضى

فالماضى لماذا يعنيك

وتزكر دوما إنسانا

لو يملك نفسا يفديك

وتخلى عن نصف حياتك

فالنصف الآخر يكفيك

ياولدى فالعمر قصير

وجراحك هذا تفنيك

افعل شيئا قبل رحيلك

فقطار الموت سيأتيك

ولتجعل يومك أياما

ولتجعل أعمالك ترضيك

ولتصغ أذنك لكلام

بآداب الفرحة يهديك

وليصف قلبك للتوبة

فتكون دواء يشفيك

شاهد أيضاً

“مايحيرني دائما “قصيدة للشاعر أحمد عايد .

ما_يحيِّرني_دائما ما يُخوِّفني حين اُلقي السَّلام عليكِ وأرحلُ: أنَّ الوحيد يخافُ الوجعْ ما يُطمئنني كلما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية − 1 =