التخطي إلى المحتوى
بير النور

قصيدة للشاعر علي أبو المجد

على الطريق المعجز ؛؛ الصادق
أنا ؛و عيني ..
ف المدى نتسابق
حررت روحي م القميص الغامق
و لبست تاني ..
الأخضر ؛ الإنسان
كانت ها تفرق ويا جوز عصافير
لو كنت ابيع الذكرى ل النسيان
ما كانش بير النور ح يصبح حادق

هنا الليالي ..
ثابته ؛
ليها جدور
هنا المحبة .. فوق جناح الطير
هناك يدوب رعشة ؛ تهز الوقت
زي ال ..
(صباح الخير) (صباح الخير)
ما تجيبش ضهر الحق ؛؛ غير ب الزور

نفس الوشوش ..
ف الشارع العيرة
لفوا المشانق ع الياقات البيض
باعوا اللي ف الأيد ..
ب اللي ع الشجرة
امسح ب عيني كل أزرق سامق
و المس تاريخ منقوش على حجرة
قال : الأحبة يصدقوا المواعيد
تاهوا الأغاني بين بكا ؛و عديد
إيه اللي يفضل ل العجب ؛و الحيرة
لما ينافق طين ..
ف طين .. نافق

إيه اللي يفضل ؛؛ بعد طول العمر
حبة تراب ..
شكلتها ب إيدي ؛؛ و مية العفاريت
أربع عراوي ف القميص ؛؛
من غير زراير
و صدر مكشوف ل الحياة /
طالع ؛و نازل ..
م الشقا ؛و م المتعة
إيه اللي فاضل ممكن أبكي عليه
غير لطمة أسفل ضهر بكرة الأعمى
غير الرجوع ..
ل ضلوع حبيبتي الناعمة ؛؛
الورد .. قدام البنادق /
الحب ؛؛ من قبل الطوفان
حررت روحي م القميص الغامق
و لبست ريش الحلم ع ال ع ر ي ا ن

التعليقات