التخطي إلى المحتوى
الشاعر عبد العزيز عبد الظاهر بقلم الكاتب محمد حمدان

كتب / محمد حمدان 

الشاعر عبد العزيز عبدالظاهر
=================
احد ابرز شعراء السويس المبدعين واسعى الاطلاع غزيري المعرفه صاحب الأعمال الفنيه والادبيه الخالده التي نزين صفحات تاريخه الفني والادبي ٠
ولد بكفر أحمد عبده القديم حي الاربعين في الأول من فبراير عام ١٩٤٥ وسط بيئه نضاليه شاهد خلالها رجال المقاومه الشعبيه وهم يتصيدون للقوات البريطانيه التي قامت بفظايع ضد سكان كفر احمد عبده مسقط رأسه ٠
تلقي تعليمه الاساسي بمدارس المدينه واستطاع وهو في سن الرابعه عشر ان ينظم الشعر الحماسي شديد العنايه بالدباجه متأثرا بوالدة احد رجال الشرطة المصريه التى تصدت الإنجليز بمعركه ورش السكة الحديد بمنطقه المثلث .
تعلم كتابه الأبيات الشعريه في ستينات القرن الماضى علي يد أستاذ المواد الإجتماعية بمدرسه السويس الإعدادي المرحوم
جلال الكتبى وفي عام ١٩٦٢ انطلق بالبحث المدقق في الاساليب مجددا في الصورة الشعريه السابقه وكان انتاجه في تلك الفتره غزيرا ٠
وما ان اندلعت حرب الايام السته في شهر يونيو عام ١٩٦٧ حتى
كون مع الكابتن غزالي فرقة ولاد الارض ومن خلالها قدم العديد من الاعاني الوطنيه أشهرها اغنيه ضي الليالي وعقب تعرض المدينه لغارات العدو الإسرائيلي على المدنيين هاجر مع اسرته لمدينة سمالوط وبعدها بعام واحد انتقل مجددا للقاهرة حيث انضم إلى فرقه السويس القوميه المسرحيه التي كان مقرها منطقه غمره ٠
قدم للفرقه الكثير من ألاعمال المسرحيه الغنائيه الخالده من اشهرها مسرحية الغبار عام ١٩٦٨ وأوبريت شمس العصاري عام ١٩٦٩ وأوبريت موال بلدنا عام ١٩٧٠ اخراج محمد الخميسي وموسيقي على سعد وديكور على السويسي ومسرحية الغول ٧٧ والمراجيح وموال زهران و سلام سلاح وعقب انتقاله للعمل بإدارة المسرح التابع للثقافة الجماهيرية قدم على مسرح السامر العديد من الاعمال الشعريه المسرحيه منها على سبيل المثال لا الحصر مسرحية كان ياما كان عام ١٩٧١ ومسرحية شرخ فى جدار الخوف عام ١٩٧٢ إخراج عبدالرحمن الشافعى ومسرحية على الزئبق عام ١٩٧٣ ألحان على سعد وإخراج عبدالرحمن الشافعى واوبريت السويس حبيبتى مشاركه مع الشاعر كامل عام ١٩٧٣ إخراج حسين سمير عبدالنبى ومسرحية حاوى الزمان عام ١٩٧٤ ومسرحية أدهم الشرقاوي عام ١٩٧٥ ألحان على سعد و إخراج ناجى كامل ومسرحية القرية المفقودة عام ١٩٧٦ ومسرحية زوربا المصرى عام ١٩٧٦ إخراج محمود الألفى ومسرحية عاشق المداحين عام ١٩٧٨ إخراج عبدالرحمن الشافعى
ومسرحية دائرة الطباشير عام ١٩٧٨ ولفرقة كفر الشيخ المسرحيه كتب أشعار مسرحية بيت جحا إخراج رؤوف الأسيوطي ولفرقة قنا المسرحية
قدم مسرحية نرجس إخراج أحمد عطية ولفرقة الإسماعيلية كتب أشعار مسرحية الفاس فى الراس و مسرحية آن الأوان عام ١٩٨٠ وأوريت موال بلدنا وأوبريت مصر الحبيبة وأوبريت مصر والعرض الغنائي أيوب المصري و مسرحية مصطفى البشتيلى .
ومن بين الأعمال التليفزيونية الشهيره التي قدمها أغانى مسلسل الوجه الآخر للقمر عام ١٩٨٤ وأغاني مسلسل أيام المنيرة عام وأغاني مسلسل سوق الرجالة وفي عام ١٩٨٣ سافر الي المملكة العربية السعودية وهناك عمل مستشارا لوزير الثقافه السعودي حتي عاد عام ١٩٩٩ لمصر حيث خرج للمعاش٠
رحل رحمه الله عليه عن عالمنا يوم ١٠ يناير عام ٢٠٢١ بعد صراع مع المرض وكان الفنان محمد صبحي قد كرمه قبل رحيله ضمن احتفالية ٥٠ سنة فن بمدينة سنبل ونظرا لحالته الصحية استلمت ابنته إيناس عبدالظاهر وسام تكريمه ٠

التعليقات