عروس الحانوت

بقلم..صباح هادى

فى حانوت كان صغيرا

 بيعت كل هدايا العيد

لم يتبقَ غير عروس

قد مر العيد

وعروس الحانوت تبعثر أفكارا حيرى

تسترجع أفكارا مرت

كم مر زمان

والناس على مأدبة السير

والبائع يغزل بعضا من أغصان الورق اللامع

ويرتق ثوبى

كى أبدو من ملكات العصر 

يعشقنى الناس

ولكن يغشاهم ُ ألم الفقر

فأظل على الرف أصارع بعضاً من آلام الموت

ما مر على العيد سوى يومين

لكن أشعر أن السكر فى شريانى صنع النمل

من يأخذنى من هذا الحانوت المرصود

وتمر عروس تسترجع بعضا من ذكراها

يا خالى لا تأكل ذيل عروسى ابعثها حية

لا تأخذها بدلا من حبات السكر

وتفيق السكرى من إغماء الذكرى

ويلاحظ من يمسك بيديها عينيها

يا هذا فلتعط الحلوة للحلوة

تبتسم الحلوة ثم ترافقها وتمر

مشاركة الموضوع :

شاهد أيضاً

“خلف الغمام ” بقلم الأديبة فكرية غانم

الغيث .. هل يزجيه تيار العدم .. ؟ والحب .. ما بين الرؤى زهراته ميالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × واحد =