“الموروثات الإجتماعية السلبية وتأثيرها على الزيادة السكانية” ندوة بمركز النيل للإعلام. التنوير_eltanwer


فى اطار الحملة القومية التى تنظمها الهيئة العامة للآستعلامات للتوعية بالقضية السكانية نظم مركز النيل للاعلام بالسويس ندوة تثقيفية اليوم الخميس الموافق 11/19 حول تأثير الموروثات الآ جتماعية السلبية على الزيادة السكانية بالوحدة الآجتماعية بالعمدة بالتعاون والتنسيق مع أدارة الخدمة الاجتماعية بالشئون الصحية حاضر بالندوه الشيخ /مصطفى الخولى – مدير أدارة الوعظ بالآزهر وأ/أمانى جلال – مدير العلاقات العامة ومسئول اعلام تنظيم أسرة المحافظة وشارك بالندوة أ/حليمة عبد الراضى عضو مجلس أدارة جمعية تنمية المجتمع بالعمدة وأعضاء مجلس ادارة الجمعية وسيدات من العمدة ورائدات ريفيات وأخصائيين اجتماعيين بالوحدة بهدف التعرف على تأثير الموروثات الاجتماعية فى مشكلة الزيادة السكانية وتناولت الندوة مفهوم الموروثات وهى أنها الافكار والمعتقدات والتقاليد التى يتوارثها الاجيال جيلا بعد جيل ومنها ما هو سلبى وما هو أيجابى وقد ذكرت بعض المعتقدات السلبية التى تؤدى الى زيادة السكان والتى من شانها تهميش المرأة والنظر لها نظرة سلبية منها الزواج المبكر وزواج القاصرات وهو مرفوض شرعا وزواج القاصرات يشكل خطورة طبية ومجتمعية على الآسرة والمجتمع وزواج القاصرات يضر بصحة الفتاة والطفل وكل ما يسبب ضررا يحرمة الشرع للحفاظ على النفس والغير وتم التركيز على زواج القاصرارت واضرارة على صحة الفتاة النفسية والجسمانية وتم الآشاره الى دور العادات والتقاليد والمعتقدات والمعارف الشعبية ودور الممارسة المهنية لللخدمة الآجتماعية للحد من الموروثات الآجتماعية وأستهدفت الندوة القطاع الريفى لتوعيتهن بمخاطر الآستجابة لبعض هذة الموروثات الآجتماعية المنتشرة فى الريف والتى تفضل زواج الفتاة على استكمال تعليمها خصوصا بعد المرحلة الابتدائية والذى يسبب فى كثر من المشكلات الآجتماعية والصحية للفتاة نفسها وأكد فضيلة الشيخ أنة ينتشر فى المجتمع الريفى بعض العادات المرتبطة بزيادة النسل والآنجاب مثل زيادة عدد الآولاد والرغبة فى الانجاب والرغبة فى الذكور وأشار سيادتة الى ان الزوجة والآم المتعلمة أفضل بكثير فى تربية أولادها وترتيب شئون حياتها والتخطيط لمستقبلها ومستقبل اسرتها بمستوى معيشة أفضل وتعليم احسن كما ذكرت بعض الآمثلة الشعبية منها ياجايبة البنات ياشالية الهم للمات التى تحط من قدر الفتاة وتهمشها فى المجتمع وتم عرض تجارب حية لبعض الفتيات تزوجن فى سن 12وطلقت بعد ان حملت ولاقيت مشاكل فى تسجيل ابنها لانها تزوجت عرفى ولم تسجل رسمى وهذة احدى مساؤى زواج القاصرات عدم التسجيل والاعتراف بالابناء ووفى ختام الندوة تم التأكيد على حسن الاختيار فى شريك الحياة لان الزواج قرار

شاهد أيضاً

الاستعدادات النهائية للمهرجان المصري الاماراتي الثاني للهجن والتراث

يتابع الفنان هشام عطوه رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة ،بالنيابة عن الدكتورة نيفين الكيلانى وزيرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرة + 5 =